alattar.kateban.com, Articles by Qays Bahjat al-Attar
  
آرشیو
لینک های روزانه
    آمار بازدید
    بازدیدکنندگان تا کنون : ۱٫۳۶۲ نفر
    بازدیدکنندگان امروز : ۲ نفر
    تعداد یادداشت ها : ۲
    بازدید از این یادداشت : ۳۴۰

    پر بازدیدترین یادداشت ها :
    من أثمن مخطوطات الصحیفة السجادیة، بل أعزّها وأنفسها هي التي نمقها العالم الحبر علي بن إبراهیم الکفعمي سنة ۸۶۷، وکان علماؤنا الکبار منهم العلامة المجلسيّ والشیخ بهاء الدین العاملي یأملون رؤیتها ولم یحصلوا علیها. وقد طبعَته مصورته الملونة الیوم مؤسّسة المحقق الطباطبائي رحمة الله علیه بالتعاون مع المکتبة الوطنیة في طهران، طبعةً لائقةً أنیقة، لتضعها في متناول ید الباحثین، فیجدر بکل المهتمین بتراث أهل البیت علیهم السلام دراستها وتسلیط الأضواء علیها.
    بسم الله الرحمن الرحیم، الحمد لله ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبي القاسم محمّد وعلی أهل بیته الطیّبین الطاهرین، واللعنة الدائمة علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

    لقد امتاز أتباع مدرسة أهل البیت علیهم السلام باقتفاء آثارهم والاهتداء بمآثرهم، وذلك أنّ أئمّة أهل البیت علیهم السلام هم مجمع الکمالات ومنابع الحکم وأرباب الفصاحة والبلاغة، وفي ما یخصّ البلاغة وفصاحة اللسان قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «وإنّا لأمراء الكلام، وفينا تنشّبت عروقه، وعلينا تهدلت غصونه».1 البلاغة حقّقه وضبط نصّه علی‌أربع نسخ خطية‌ قديمة: الخطبة 232. وقال الإمام زین العابدین علیه السلام في خطبته بالشام: «أيها الناس! أعطينا ستّا، وفُضِّلنا بسبع، أعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبّة في قلوب المؤمنين».2 الحسین، للخوارزمي 2: 76. وهکذا کلّ أئمّة أهل البیت علیهم السلام، وإنّما اقتصرنا علی ذکر کلام الإمام أمیر المؤمنین والإمام السجاد علیهما السلام لأنّ عمدة کلامنا سیقع حول نهج البلاغة والصحیفة السجّادیة، وهما الأثران الخالدان، اللذان أعجزا الفصحاء والبلغاء، واحتویا علی شتّی المعارف والعلوم.
    ومن هنا دأب العلماء والأدباء علی العکوف علی روایتهما وشرحهما وضبطهما وبیان وجوه بلاغتهما ودقائق المطالب والعلوم فیهما.
    ومن أهمّ المراحل التي عُني بها بنهج البلاغة والصحیفة السجّادیة هي مرحلة أواخر القرن الخامس والسادس والسابع والثامن، وخصوصا علماء الحلة الفیحاء، حیث کانت مقرّ العلماء والفضلاء والأدباء، وقد أَسّسوا الأُسس لمن جاء من بعدهم، وممـّا یُؤسف له أنّه لم تُستقص لحدّ الآن -حسب علمنا- جهود علماء الحلّة الفیحاء في نهج البلاغة والصحیفة السجّادیة.
    فعلی صعید نهج البلاغة تبرز أسماء لامعة تجمع بین العلم والأدب، کالأدیب الکبیر علي بن محمّد بن السکون الحلّي (ت حدود 600 أو 606 ه)، والسید علي بن طاوس (ت 664 ه)، وعلي بن أحمد السدیدي الحلي (ت 688 ه)، والعلّامة الحلي (ت 726 ه)، وأحمد بن محمّد بن إسماعیل الحدّاد البجلي الحلي (کان حیا 728 ه)، وعبدالرحمن بن العتائقي (نحو 790 ه)، وغیرهم.
    وعلی صعید الصحیفة السجّادیة تجد نفس الجهود الحثیثة من العلماء الأدباء، کابن إدریس الحلي (ت 598 ه)، وابن السکون الحلي، وعمید الرؤساء هبة الله بن حامد الحلي (ت 609 ه)، وعلي بن طاوس، والسدیدي، والعلامة الحلي، وغیرهم.
    وإذا کانت جهودهم في الصحیفة السجّادیة قد عُني بها، فإنّ جهودهم في نهج البلاغة لم یُعتَنَ بها کما ینبغي، وقد حقّقنا نهج البلاغة مع ضبط علي بن السکون، آملین أن نعثر علی المزید من هذه الکنوز لإخراجها إلی عالم النور. 3 کبار الأدباء الذین کتبوا نهج البلاغة ورووه مع العنایة بضبط ابن السکون هو العالم الأدیب ابن الحدّاد البجلي الحلي، ونسخته محفوظة في مکتبة العتبة العباسیة علی مشرّفها السلام، لکنّها ناقصة الأوّل بمقدار حوالي ثلث الکتاب، نسأل الله أن نعثر علی هذا النقص أو علی نسخة مکتوبة عنها کاملة لنحقّقها ویتبیّن مقدار ما بذله هذا الجهبذ من جهود في ضبط نهج البلاغة. وعلی کلّ حال؛ فإنّ روایة النهج والصحیفة وضبطهما في هذه المرحلة صارت أساسا لمن أتی من بعدهم من العلماء الأدباء، لروایة وضبط وتصحیح هذین الکتابین الشریفین.
    ومن الآثار النفیسة في هذا المجال الصحیفة السجّادیة المكتوبة بخط علي بن إبراهیم الکفعمي، في سنة 867 ه، والتي اعتنت بروایة وضبط الشهید الأوّل، الناظرة إلی روایة وضبط السدیدي، الناظرة إلی روایة وضبط علي بن السکون،‌ مع اعتنائها البالغ بنسخة ابن إدريس الحلّي.
    ونفس هذه السلسلة تجدها في نسخة نهج البلاغة المنقولة من خط الشیخ الحسن بن یحیی بن کرم، وقابل السدیدي هذه النسخة وصحّحها من نسخة منقولة من خط ابن السکون، ثمّ أصاب أسافل هذه النسخة خرومات صُحّحت من کتاب منقول من خط الشهید.4 حقّقنا هذه النسخة طبعت نماذج منها في المکتبة المتخصّصة بأمیر المؤمنین علي علیه السلام في سنة 1435 ه. وقد استنسخ وروی وضبط الکفعمي ثلاث نسخ من الصحیفة السجّادیة؛ الأولی سنة 856 ه، والثانیة سنة 865 ه، والثالثة سنة 867 ه، وهي النسخة الأخیرة التي اختار فیها عیون الروایات، وقیّد عمدة الاختلافات، وزیّنها بشروح مختصرة لصعاب العبارات، فهي الأکمل والأتمّ من بین النسخ الثلاث.
    وإذا أردنا أن نصنّف مجمل الاختلافات المذکورة وجدناها تُشبه إلی حدّ کبیر أنواع الاختلافات في نهج البلاغة، وعمدة أنواع الاختلافات في الصحیفة السجّادیة هي:
    1- الاختلاف من حیث التذکیر والتأنیث في الأفعال المضارعة، كقوله عليه السلام: «حمداً يُضيء لنا به ظلماتِ البرزخ، ويُسهّل علينا به سبيلَ المبعثِ» و«حمداً تضيء لنا به ظلماتُ البرزخ وتُسَهَّل علینا به سبیلُ المبعث»5 الأوّل: 16 أ.
    2- الاختلاف في حروف الجرّ، كقوله عليه السلام: «حمداً یرتفع منّا إلی أعلی علیّین» و«حمداً یرتفع بنا إلی أعلی علیّین»6 الأوّل: 16 ب. ‌وقوله عليه السلام: «ونَشِّطتني فيها لابتغاء ‌مرضاتك» و«ونَشِّطتني بها لابتغاء ‌مرضاتك»7 السادس عشر: 49 أ.
    3- اختلاف الأفعال بالتضعیف وعدمه، كقوله عليه السلام: «حمداً نُعَمَّر به فیمن حَمِدَه من خلقه» و«حمداً نُعَمَّر به فیمن حَمَّدَه من خلقه»8 الأوّل: 16 أ. وقوله علیه السلام: «وهل یُنْجِیني منك اعترافي لك بقبیح ما ارتکبتُ» و«وهل یُنَجِّیني منك اعترافي لك بقبیح ما ارتکبتُ»9 الثالث عشر: 41 أ.
    4- الاختلاف في ضبط عین الأفعال المضارعة، كقوله علیه السلام: «ولا تَعزُبُ عنك غیّبات السرائر» و«ولا تَعزِبُ عنك غیّبات السرائر»10 الثالث والثلاثون: 100 أ. وقوله علیه السلام: «فمن ذا الذي یَعْرِضُ لك في عبدك» و«فمن ذا الذي یَعْرَضُ لك في عبدك»11 التاسع والأربعون: 170 أ.
    5- الاختلاف بالبناء للمجهول و المعلوم، كقوله عليه السلام: «ولا یزید من نُقِصَ منهم زائد» و«ولا یزید من نَقَصَ منهم زائد»12 الأوّل: 15 أ. وقوله علیه السلام: « ويُسَهِّل علينا به سبيلَ المبعثِ» و«ویُسَهَّل علینا به سبیلُ المبعث» و«وتُسَهَّل علینا به سبیلُ المبعث»13 الأوّل: 16 أ.
    6- الاختلاف بالماضي والمضارع، كقوله علیه السلام: «وأنّی رَغِبَ مُعدِمٌ إلی مُعدِم» و«وأنّی یَرغَبُ مُعدِمٌ إلی مُعدِم»14 الرابع عشر: 45 أ.
    7- تعدّي الفعل بنفسه و بحرف الجرّ، کقوله عليه السلام: «فإنّا نستجيرك من غضبك» و«فإنّا نستجير بك من غضبك»15 السابع والثلاثون: 109 أ.
    8- الاختلاف بالهمز والتسهيل، كقوله عليه السلام: «من أئمّة الهدی وقادة أهل التّقی» و«من أیمّة الهدی وقادة أهل التّقی»16 الرابع: 24 ب. وقوله علیه السلام: «ولا یُکافأ في مرتبة» و«ولا یُکافاْ في مرتبة»17 الثاني: 20 ب. وقوله علیه السلام: «فهي بمشیَّتِك دون قولك مؤتمرة» و«فهي بمشیِئَتِك دون قولك مؤتمرة»18 الثامن: 34 أ. وقوله علیه السلام: «وأبدلني من بِِغضَة أهل الشَّنان» و«وأبدلني من بِِغضة أهل الشَّنَآن»19 الواحد والعشرون: 61 ب.
    9- الاختلاف في الثلاثي المجرّد والمزید، كقوله عليه السلام: «لا یَنْقُصُ من زاده ناقصٌ» و«لا یُنْقِصُ من زاده ناقصٌ»20 الأوّل: 15 أ. وقوله علیه السلام: «وأَزْوِ عنّي من المال ما یُحدث لی مخیلة» و«وازوِ عنّي من المال ما یُحدث لی مخیلة»، کتب في الهامش: بقطع الهمزة ووصلها21 الواحد والثلاثون: 92 ب.
    10- الاختلاف في ضبط الکلمات لغویّا دون تبدّل المعنی، کقوله عليه السلام: «فاذکُرهم منك بمغفرة ورِضوان» و«فاذکُرهم منك بمغفرة ورُضوان»22 الرابع: 24 ب. وقوله علیه السلام: «وتَحَرّوا وِجْهَتَهم» و«وتَحَرّوا وَجْهَتَهم»23 الرابع: 25 ب. وقوله علیه السلام: «وخفیراً من نَقِمَتِه» و«وخفیراً من نِقْمَتِه»24 الأول: 18 ب. وهذا النوع من الاختلاف كثير جدّاً کـ «عُمْر وعُمُر»، و«حُجُب وحُجْب»، و«سُخْط وسَخَط»، و«سُبُل وسُبْل»، و«رُسُل ورُسْل».
    11- الاختلاف في ضبط الکلمات لغويّا مع تبدّل المعنی، كقوله عليه السلام: «وخروجهم من سعة المعاش إلی ضِیقِه» و«وخروجهم من سعة المعاش إلی ضَیقِه»25 الرابع: 25 ب. بناءا علی أنّ «ضَیق» مخفّف من «ضَیِّق»، وقوله عليه السلام: «ويقتدي بتبلّج أسفاره» و«ویقتدي بتبلّج إسفاره»26 الثالث والأربعون: 120 ب.
    12- الاختلاف بالإفراد و الجمع، كقوله عليه السلام: «أَسمَعهم حجّة رسالاته» و«أسمعهم حجّة رسالته»27 الرابع: 25 أ. وقوله علیه السلام: «وعلی ذرّیاتهم وعلی من أطاعك منهم» و«وعلی ذرّیتهم وعلی من أطاعك منهم».28 الرابع: 26 أ. الاختلاف بالجموع، کقوله عليه السلام: «وحُمّال الغیب» و«وحَمَلَة الغیب»29 الثالث: 22 ب.
    13- الاختلافات الناتجة عن تعدّد وجوه الإعراب، واختلاف مدارس النحو، کقوله عليه السلام: «وما بثثتَ في كل واحد منهما، ساكنِه ومتحركِه، ومقيمِه وشاخصِه» و«وما بثثتَ في كل واحد منهما، ساكنُه ومتحركُه، ومقيمُه وشاخصُه»30 السابع: 31 أ. وقوله علیه السلام: «والذین لا تدخلهم سآمة من دؤوب، ولا إعیاءٌ من لغوب ولا فُتُورٍ» و«والذین لا تدخلهم سآمة من دؤوب، ولا إعیاءٌ من لغوب ولا فُتُورٌ»31 الثالث: 22 أ. وقوله عليه السلام: «لا شفيعَ يشفع لي إليك، ولا خفيرَ يؤمنني عليك، ولا حصنَ يحجبني عنك، ولا ملاذَ ألجأ إليه منك» و«لا شفيعٌ يشفع لي إليك، ولا خفيرٌ يؤمنني عليك، ولا حصنٌ يحجبني عنك، ولا ملاذٌ ألجأ إليه منك»32 الثالث والثلاثون: 100 ب- 101 أ.
    14- الاختلاف في الکلمات المتقاربة الرسم، خصوصاً في النَّقْط، كقوله عليه السلام: «وجعل لکلّ روح منهم قوتاً معلوماً مقسوماً» و«وجعل لکلّ زوج منهم قوتاً معلوماً مقسوماً»33 الأوّل: 15 أ. وقوله علیه السلام: «فأدِّه عنّي من جزیل عطیّتك وکثیر ما عندك» و«فأدِّه عنّي من جزیل عطیّتك وکبیر ما عندك»34 الثالث والعشرون: 72 أ. وهو کثیر جدّاً.
    15- الاختلاف في الکلمات غیر المتقاربة الرسم، كقوله عليه السلام: «وخُذ به في أحبّ السبل إلیك» و«وأَجْرِ به في أحبّ السبل إلیك»35 الثاني والعشرون: 70 أ. وقوله عليه السلام: «النواکس الأذقان» و«النواکس الأعناق»36 الثالث: 22 أ. وهذا النوع من الاختلاف قليل.
    16- الاختلاف بزیادة المتن ونقصه، کقوله علیه السلام: «یا من لا تنقضي عجائب عظمته» و«اللهمّ یا من لا تنقضي عجائب عظمته»37 السادس: 27 ب. وقوله علیه السلام: «وعرّفه في أهله الطاهرین وأمّته المؤمنین» و«وعرّفه في أهل بیته الطاهرین وأمّته المؤمنین»38 الثاني: 20 ب. وقوله علیه السلام: «ووفّقنا في یومنا هذا ولیلتنا هذه، وفي جمیع أیّامنا لاستعمال الخیر» و«ووفّقنا في یومنا هذا ولیلتنا هذه، وفي جمیع أیّامنا ولیالینا لاستعمال الخیر»39 السابع: 32 ب.
    هذه النماذج ذكرناها بعد قراءة‌ سريعة‌ لهذه النسخة،‌ والوقوف علی‌ جميع خصائصها وفوائدها موكول بتحقيقها كاملة،‌ غير غافلين عن أنّ‌ الكفعمي وضع نُصب عينيه ضبوط ابن إدريس الحلّي وأولاها عناية‌ فائقة.
    هذا، وقد شرح الكفعمي الكلمات المبهمة شروحاً مختصرةً ودقيقة ترفع اللبس والإبهام عن المواضع التي رأی ذلك فيها ضرورياً،‌ واستطرد في أحيان قليلة فوشّح الحاشية بشروح فيها شيء‌ من التفصيل. فجاءت نسخته مضبوطة جامعة لعمدة الاختلافات مزدانة بشروح قيّمة ودقّة متناهية،‌ وبذلك تكتسب هذه النسخة أهميّة‌ خاصة من بين نسخ الصحيفة‌ السجّادية‌ المباركة.
    ختاماً نری من الضروري جدّاً تحقيق هذه النسخة‌ وإخراجها إلی‌ عالم النور.
    والحمد لله أوّلا وآخرا،‌والصلاة‌ علی‌ محمّد وآْه الطيبين الطاهرين.

    مصادر التحقيق
    1. نهج البلاغة، حقّقه وضبط نصّه علی ‌أربع نسخ خطية‌ قديمة‌ الشيخ قيس بهجت العطار،‌ قم،‌ موسّسة ‌الرافد،‌ الطبعة‌ الأولي،‌ 1431 ه/ 2010 م.
    2. الصحيفة‌ السجّادية بخط علي بن إبراهيم الكفعمي، تهران، مؤسسة المحقق الطباطبائي والمکتبة الوطنیة، الطبعة‌ الأولي، 1394 ش.
    3. مقتل الحسین، الموفّق بن أحمد الخوارزمي، تحقیق الشیخ محمّد السماوي، قم، أنوار الهدی، الطبعة الأولی، 1418 ه.

    ۱. البلاغة حقّقه وضبط نصّه علی‌أربع نسخ خطية‌ قديمة: الخطبة ۲۳۲.
    ۲. الحسین، للخوارزمي ۲: ۷۶.
    ۳. کبار الأدباء الذین کتبوا نهج البلاغة ورووه مع العنایة بضبط ابن السکون هو العالم الأدیب ابن الحدّاد البجلي الحلي، ونسخته محفوظة في مکتبة العتبة العباسیة علی مشرّفها السلام، لکنّها ناقصة الأوّل بمقدار حوالي ثلث الکتاب، نسأل الله أن نعثر علی هذا النقص أو علی نسخة مکتوبة عنها کاملة لنحقّقها ویتبیّن مقدار ما بذله هذا الجهبذ من جهود في ضبط نهج البلاغة.
    ۴. حقّقنا هذه النسخة طبعت نماذج منها في المکتبة المتخصّصة بأمیر المؤمنین علي علیه السلام في سنة ۱۴۳۵ ه.
    ۵. الأوّل: ۱۶ أ.
    ۶. الأوّل: ۱۶ ب.
    ۷. السادس عشر: ۴۹ أ.
    ۸. الأوّل: ۱۶ أ.
    ۹. الثالث عشر: ۴۱ أ.
    ۱۰. الثالث والثلاثون: ۱۰۰ أ.
    ۱۱. التاسع والأربعون: ۱۷۰ أ.
    ۱۲. الأوّل: ۱۵ أ.
    ۱۳. الأوّل: ۱۶ أ.
    ۱۴. الرابع عشر: ۴۵ أ.
    ۱۵. السابع والثلاثون: ۱۰۹ أ.
    ۱۶. الرابع: ۲۴ ب.
    ۱۷. الثاني: ۲۰ ب.
    ۱۸. الثامن: ۳۴ أ.
    ۱۹. الواحد والعشرون: ۶۱ ب.
    ۲۰. الأوّل: ۱۵ أ.
    ۲۱. الواحد والثلاثون: ۹۲ ب.
    ۲۲. الرابع: ۲۴ ب.
    ۲۳. الرابع: ۲۵ ب.
    ۲۴. الأول: ۱۸ ب.
    ۲۵. الرابع: ۲۵ ب.
    ۲۶. الثالث والأربعون: ۱۲۰ ب.
    ۲۷. الرابع: ۲۵ أ.
    ۲۸. الرابع: ۲۶ أ.
    ۲۹. الثالث: ۲۲ ب.
    ۳۰. السابع: ۳۱ أ.
    ۳۱. الثالث: ۲۲ أ.
    ۳۲. الثالث والثلاثون: ۱۰۰ ب- ۱۰۱ أ.
    ۳۳. الأوّل: ۱۵ أ.
    ۳۴. الثالث والعشرون: ۷۲ أ.
    ۳۵. الثاني والعشرون: ۷۰ أ.
    ۳۶. الثالث: ۲۲ أ.
    ۳۷. السادس: ۲۷ ب.
    ۳۸. الثاني: ۲۰ ب.
    ۳۹. السابع: ۳۲ ب.
    جمعه ۲۰ شهريور ۱۳۹۴ ساعت ۷:۱۲
    نظرات



    نمایش ایمیل به مخاطبین





    نمایش نظر در سایت